ما الذي يسبب التصبغ المفرط و تغير لون البشرة؟

إذا كنت قد عانيت من قبل من تفاوت لون البشرة، فأنت تعلم مدى الإحباط الذي قد يسببه ذلك. كثير منا على دراية بالتصبغ المفرط والبقع البنية، ولكن هناك أنواع أخرى من تغيرات لون البشرة و التي تزعج بنفس القدر، و لكن لا يتم الحديث عنها كثيرا. اكتشف أسباب الأنواع المختلفة لتغيرات لون البشرة أدناه!

التصبغ المفرط  والبقع البنية
التصبغ المفرط  مثل البقع البنية والكلف هي أشكال من تغير لون البشرة تظهر على شكل بقع بنية. ينتج هذا النوع من تفاوتات لون البشرة عن الإفراط في إنتاج الميلانين بسبب الإجهاد أو التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية أو الشيخوخة أو التلوث، حيث يكون التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية السبب الأكثر شيوعا. تسبب هذه الضغوطات الإجهاد التأكسدي في البشرة مما يؤدي إلى سلسلة من الرسائل التي تخبر خلايا البشرة بإنتاج المزيد من الميلانين لحماية الخلايا من الأذى. يعتبر إنتاج الميلانين بسبب التعرض لأشعة الشمس أمرا طبيعيا تماما ، حيث يقوم جسمك بما في وسعه للحفاظ على سلامتك من أشعة الشمس. ومع ذلك، عندما يتعرض الجسم لهذه الأنواع من الضغوطات، يمكن أن يؤدي إنتاج الميلانين إلى زيادة سرعة تكون البقع البنية.

  .للحصول على بعض النصائح حول كيفية معالجة التصبغ المفرط  إضغط هنا 

لون البشرة المحمر
بقع احمرار البشرة و زيادة تفاعل البشرة ناتجة عن رسائل التهابية غير منضبطة في البشرة ناتجة عن الإجهاد أو التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية أو التلوث أو التنظيف القاسي أو سوء التغذية. في الأساس، إنها طريقة بشرتك لقول "أنا قلقة عليك، نحتاج إلى الجلوس والتحدث عما يثير قلقك". قد يكون من الصعب تحديد سبب احمرار البشرة، لكن البداية الجيدة هي إلقاء نظرة على نمط حياتك واستخدام المنتجات المهدئة للبشرة.

لون البشرة الشاحب أو الرمادي
هل تعلم أن المظهر الشاحب الذي تحصل عليه بعد ليالي عديدة من الأرق، في فصل الشتاء (في نصف الكرة الشمالي) أو عدة أسابيع مرهقة في العمل؟ هذا ما نطلق عليه لون البشرة الشاحب أو الرمادي. إذا بدت بشرتك وكأنك قد نهضت للتو من القبر، فقد تعاني بشرتك من قلة الترطيب و خشونة نسيج البشرة و الخلايا الميتة و الشوائب على سطح البشرة. غالبا ما تحدث هذه المشكلات بسبب فقدان الطاقة الخلوية وزيادة الإجهاد وتدمير الكولاجين في البشرة.

لون البشرة المصفر
البشرة الشاحبة أو البقع الصفراء ناتجة عن انخفاض الدورة الدموية، الالتهاب والإجهاد التأكسدي. يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى عملية تسمى "جلايكيشن"، مما يعني أن الجلوكوز الزائد (السكر) يلتصق بجزيئات مثل الكيراتين و الكولاجين. يمكن أن تخلق النتائج النهائية لعملية "جلايكيشن" رواسب بنية صفراء، والتي يمكن أن تجعل الشرة تبدو مصفرة (ما لم يكن أصفر للغاية، في هذه الحالة قد ترغب في الاتصال بأخصائي طبي.)

بقدر ما يمكن أن يكون تغير لون البشرة مزعجا، فهناك أشياء يمكن القيام بها! ترقب إصدار نوفاج الجديد قريبا!

Paroles de :