8 طرق للرفع من فعالية تمارينكم

قد تكونون من المواظبين على التمارين بشكل يومي أو ربما تقومون بذلك بضع مرات فقط خلال الأسبوع. في كلتا الحالتين، لا أحد يريد المكوث إلى الأبد داخل الصالة الرياضية، ولكن في نفس الوقت يرغب في الحصول على أقصى استفادة من التمارين الشاقة. إليكم كيفية إغناء حصص التمارين.

1. الإلتزام
هناك فرق بين الرغبة في أن تكونوا على لياقة عالية، و بين القيام فعليا بشيئ حيال ذلك. الالتزام و الروتين السليم هي الأساسيات لبناء لياقة بدنية على أرضية الصلبة. ضلوا واقعيين و كونوا صادقين مع أنفسكم. هل نحن حقا مستعدين للتمرن، وما هو هدفنا الرئيسي؟ حافظوا على التزامكم و انظموا إلى حصة جديدة للياقة البدنية  أو اعملوا على تغيير الامور.

2. التخطيط
لا خطة، لا فوز. الرحلة إلى الصالة الرياضية يمكن أن تصبح بسرعة مضيعة كاملة للوقت في غياب فكرة واضحة عن ما أنتم بصدد القيام به، فبدلا من الإنتقال بلا هدف من قطعة واحدة من المعدات إلى أخرى، ضعوا برنامج التداريب الخاص بكم لكل أسبوع و سطروا  أهداف واضحة لهذه التداريب.

3. التقيد بالبرنامج
الإلتزام و الخطة هما على خط سواء، لكن الحياة تميل للتدخل بينهما و خلق القليل من الفوضى داخل روتينكم . لا تتشنجوا. لا يزال هناك متسع من الوقت للتمرن! أي حركة كيفما كانت هي أفضل من لا شيء، لذلك حافظوا على العقلية الاستباقية، حددوا الأولويات و ألقوا نظرة على مهامكم اليومية و جدولكم الزمني لمعرفة الوقت المناسب لكم لممارسة التمارين الرياضية. تذكروا؛ ليس هناك وقت "محدد" للتمرن.

OO

4. طلب المساعدة
إنه من السهل أن ترغبوا في الرفع من الأثقال  أو المجهودات العضلية، لكن لا تنشغلوا بمقارنة أنفسكم بأقوى  شخص داخل صالة الألعاب الرياضية. بدلا من ذلك، احصلوا على التقييم المناسب للياقة البدنية ، اطلبوا المشورة من المدربين أو انخرطوا في عدد  من الدورات التدريبية. سيعمل المدربون على تعزيز أدائكم و روتينكم، وعليكم أن تكونوا على دراية بالأشياء التي يجب القيام بها و الأشياء التي لا يجب القيام بها من البداية.

5. الحركات المتعددة الفوائد
ضاعفوا التأثير مع تمارين مركب! بدلا من عزل عضلاتكم مع تمارين مثل إلتفاف العضلة ذات الرأسين، اضيفوا الوقت و المجهود عن طريق اختيار تمرين أن يشغل مجموعات متعددة من العضلات في وقت واحد. الفوائد؟ ستحصلون بسهولة على تدريب كامل للجسم و ستعمل عضلاتكم  مع بعضها كما هو الحال في حياتكم اليومية، بدلا من كل عضلة على حدة.  تأكدوا فقط  من عدم تعدد المهام في نفس الوقت. ابقوا بعيدا عن الرسائل الإلكترونية أو النصية بين المجموعات!

6. مزج التمارين
انه شعور عظيم عندما تحصل أخيرا على تعليق إيجابي عن كيفية استخدامكم المعدات أو عن إتقانكم للرقصات، ولكن كلما تحديتم أنفسكم للتغيير الروتين كلما كان أفضل. في نهاية المطاف سينضبط جسمكم مع مستوى التوتر، و لن تحصلوا على تمرين فعال. بالنسبة لتمارين القلب، حاولوا ضبط الإيقاع بدلا من تغيير قوة التدريب كل بضعة أسابيع. أيضا، حاولوا الضغط أكثر خلال صحة أو حصتين. إنها فعالة لتعزيز التمثيل الغذائي الخاص بكم أكثر!

OO

7. الإستراحة
نحن جميعا مع التمارين العادية و العادات الصحية. ولكن الكثير من الأشياء الجيدة يمكن أن تكون في الواقع مضرة أكثر منها مفيدة. الإفراط في التمرن يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بجسمكم و نظام المناعة، وهذا سوف يؤخر فقط النتائج. ركزوا على الاعتدال و تذكروا أن أعظم النتائج تأتي عبر العمل و آلنقاهة. التمتد، السباحة أو اليوغا هي تمارين نقاهة فعالة و لا تقللوا أبدا من مفعول النوم!

8. هل أنتم مستعدون

اخيرا وليس اخرا، لا تقسوا على أنفسكم. لدينا جميعا أيام سيئة، مجهدة أو غير محفزة  و السعي وراء الكمال يمكن أن يصبح بسهولة منحدر زلق. تذكروا أن تأخذوا وقتكم، تعرقوا، تنفسوا بشكل صحيح و لا تذهبوا إلى الصالة الرياضية إذا كنتم تشعرون أنكم بحاجة إلى ذلك. في نهاية اليوم، الصحة هي قائمة حول الرفاه الاجتماعي، العاطفي و الجسدي، وليس فقط حول عضلات البطن الستة. هل أنتم ستعدون!

Paroles de : Photographie de : Getty Images