3 أشياء لا تعرفونها عن علم العطور

من القهوة حلوة المذاق إلى المسك المتبل، نحن معرضون باستمرار إلى أنواع لا متناهية من الروائح. لكن ما هي المكونات الفعلية للعطر؟ ما هو تأثيرها علينا؟ وهل تستطيع بشرتنا تغيير بعض العطور؟ تابع القراءة لمعرفة المزيد من المعلومات!

1. ما هي العلاقة العاطفية التي تربطنا بالعطور؟
رد فعلنا تجاه العطر هو جزء أساسي منا. يمر شعورنا بالعطر من خلال أقل مستويات المعالجة الدماغية مقارنة بحواسنا الأخرى، مما يربط بين العصب الشمي و اللوزة الحلقية مباشرة. لأولئك منا الذين لم ينتبهوا في صف العلوم، فهذه بنية مهمة في دماغنا تلعب دورا حاسما في قدرتنا على التعبير عن العواطف و الشعور بها. وبسبب هذا الاتصال المباشر، يمكن أن يثير العطر استجابة عاطفية فورية. رائع للغاية!

2. ماذا تعني النوتات العليا، نوتات القلب و نوتات القاعدة؟
تماما مثل لوحة مرسومة باستعمال ألوان مختلفة، النوتات العطرية المختلفة هي أيضا أساسية في صنع العطر. كل مستوى من هذه المستويات هو مهم في تكوين العطر، وكل واحد منها له غرضه الأساسي

في الصف الأول تأتي النوتات العليا. إنها تمثل الانطباع الأول. كم عدد المرات التي جربت فيها عطرا ما و لم يجذبك على الفور؟ هذا لأن النوتات العليا لم تلفت انتباهك على الفور. تعمل النوتات العليا على جذب الإنتباه، وإذا لم يحصل ذلك على الفور،  فهذا جد سيء بالنسبة للعطر!

بعد ذلك ، لدينا نوتات القلب. تظهر هذه المكونات أولاً بعد تبخر النوتات العليا وتعتبر مركز العطر. قلب العطور هو مزيج ناعم من النوتات الزهرية أو الفاكهية وهو بشكل عام جذاب وممتع. لديهم تأثير قوي على نوتات القاعدة التي تليها.

وأخيرا وليس آخرا؛ نوتات القاعدة! هذا هو الجوهر الذي نتذكره الأقوى. المكونات الأساسية تختلط مع نوتات القلب لتخلق  الجسم الكامل للعطر. غالبا ما تكون نوتات القاعدة غنية جدًا ، مثل خشب الأرز، وتدوم فوق البشرة لساعات طويلة وتخلق انطباعًا يدوم طويلاً.

3. لماذا تختلف رائحة العطر من شخص لآخر؟
هل تساءلت يومًا لماذا يبدو العطر رائعا على صديقك و ليس بنفس الروعة عندما يتعلق الأمر بك؟ دعونا نكتشف السبب؛ لدينا جميعا قيم ومستويات حموضة مختلفة في أجسامنا. عندما تصطدم جزيئات العطور بالبشرة، يمكن أن تتفاعل هذه الجزيئات بشكل مختلف اعتمادًا على مستويات الحموضة و نوع البشرة. كل شيء من نظامك الغذائي إلى درجة حرارة جسمك يمكن أن يؤثر على كيف ستبدو رائحة العطر على بشرتك. يمكن أن تتأثر حتى بالهرمونات ومنتجات العناية بالجسم الأخرى المعطرة مثل منظف الجسم.

شيء آخر يمكنه أن يغير من رائحة العطر إنه نوع بشرتنا. إذا كنت تتوفر على سبيل المثال على بشرة دهنية، فيمكنها أن تجعل العطر "يبرز" قليلاً لأنها تمتص الروح بشكل أكثر كثافة من البشرة العادية أو الجافة. يمكن أن تكون النوتات الحلوة مفرطة قليلاً ، لكن النوتات المنعشة مثل الحمضيات يمكن أن تبدو رائعة على البشرة الدهنية. من ناحية أخرى ، تحتاج البشرة الجافة إلى عطور أكبر مع قاعدة جيدة متينة تمسك العطر وتجعله يدوم. التوابل المكثفة مثل القرفة أو الازهار الثقيلة مثل مسك الروم هو الخيار الأمثل. هل لديك بشرة عادية؟ إذا فأنت محظوظ، يمكنك وضع كل أنواع العطور!

Paroles de : Photographie de : Getty Images